الألفة التي في محلات السجائر

غادة طنباري غادة طنباري

الطريقة المتقبلة التي يقابلني بها البائعون في محلات السجائر لطالما أثارت مفاجأة صغيرة ينتبه إليها عقلي. لطالما أحببتُ محلات السجائر، ربما لأنهم يعفونني من النقد، يقدمون مقترحات جديدة، وأحيانًا بعض الهدايا الصغيرة، فقط لأنني فتاة صاحبة مزاج. يقولونجربي هذه، والمرة القادمة ستأتين لتطلبيها خصيصًا“..

لم يحدث يومًا أن وقعت في حب أي شيء مما يقدمونه، ولكني دومًا منفتحة على المجاهل الجديدة، ومن قال إن التنوع سيء؟

منذ ثلاث سنوات، في الثالثة صباحًا، نزلتُ الشارع لشراء السجائر، كانت ليلة طويلة وفي الطريق القصير للافتة المضيئة نادى شاب بجملة فحواها أن الشوارع ليست لي الآن. ولكن ليس الشاب الذي في محل السجائر. كان المحل لي تمامًا، تحت اللافتة التي تحوي غالبا كلمة “smoking” أو “smoke”، على واجهتها تجعلها شيئًا مختلفًا. إنها شىء آخر عن الأكشاك عن الرصيف، أو السوبرماركت، أو هكذا أظن

اشتريتُ السجائر من الأكشاك والسوبرماركتات؛ إنهم يمقتون ما يبيعونه، حتى دون إدراك شخصي منهم بذلك. يمقتون أكثر، ربما الكلمة شديدة، كوني أريد نوعًا محددًا، وكوني فتاة بهذا التحديد فيما تدخنه. لذا لا يقدمون أبدًا البديل إن كان ما أريده ليس متوفرًا ـ هذه كتف غير مبالية، وأحيانًا يجيب أحدهم بتنظيف فتحة أنفه بأصابعه.

الصيدليات مفتوحة 24 ساعة. لا يمكن قول الشيء نفسه عن الأكشاك، حيث يمكن شراء المياة المثلجة، السجائر، وسكاكر النعناع. لذا في صحوي المبكر وجلوسي في الكافيهات أحيانًا تقابلني معضلة. حين تكون كل الأكشاك المجاورة مغلقة، كثيرًا ما أستعير ولاعة من الويتر. وأستغل الأمر لاستعارة سيجارة من أحد رواد الكافيه المبكرين مثلي، وتكوين صداقة، أو تعارف. غالبًا نتحدث عن السجائر، أقول: لا أدخن عادة هذا النوع، ولكني سأقبل أي شيء بما أني نسيتُ سجائري. أحيانًا أكون وحدي في الكافيه، الأكشاك مغلقة ومحلات السجائر بلافتتها المضيئة بعيدة

في بعض الصباحات تكون بعض الأشياء منقذة للحياة عن غيرها. كسيجارتي الأولى هذه، بعد انقطاع ثلاثة شهور، أو ثلاثة أسابيع. ليس العد مهمًا، فلم آخذ قرارًا بالانقطاع عن التدخين، فقط انشغلت بأسلوب حياة يوقظني من الفجر ويضعني في السرير في منتصف الليل

في هرولتي في الشارع صباحًا، حيث تركتُ قهوتي تبرد في الكافيه، بجانبها هاتفي تنضح من سماعاته أغنية لترينت ريزنور، حيث نفدت منه الطرق للنفاذ منهذا، يسألني رجل على الرصيف يعبئ أرغفة العيش في أكياس، إن كنت أريد عيش؛ بطريقة وكأن ما يعرضه، فيه إجابة للهفة الواضحة في مشيتي وعينيَّ، مع أني دومًا لاعبة هادئة في الحياة.

أقول لا، لا أريد عيش. وأقول لنفسي: ليس بهذه الطريقة.. لطالما سألتُ نفسي إن كنت أريد عيشًا أم حياة

ثم أقول لنفسي أيضًاـ ليس عليك فلسفة هذا. فقط ابحثي عن محل للسجائر، إنها أيضا مفتوحة 24 ساعة.

…..

صورة الغلاف:لوحة من البحث الحر على تطبيق Pinterest