البحث عن شريف دفراوي

شخص مثير سقط في فجوة تاريخية دون مبرر واضح

أحمد شوقي حسن أحمد شوقي حسن

الذين يسقطون من التاريخ الرسمي أو البديل؛لايعانون الظلم بقدر ما يكشفون عن ضآلة ما نعرفه و ضحالة التواريخ المهتمة بالمشاهير في المركز والهامش؛وقد تغير معرفتنا بالأجزاء الصغيرة المهملة بناء الذاكرة أو الوعي بالعالم كله أو حتى بالمجال الذي نحبه أو نعمل به، ولهذا طلبنا في ``مدينة`` من مؤلف الكتاب /البحث الهام ``متحف الفيديو`` أن يضع دائرة حول بحثه عن شريف دفراوي، الشخص الذي سقط من تاريخ فن الفيديو في مصر دون مبرر واضح....تابعوا معنا الرحلة لعلها تفتح باب معرفة أوسع

كيف وُجد العشرات من الفنانين على مدار تاريخ فن الفيديو في مصر -الذي قادني البحث والتحقيق إلى اكتشاف بداياته عام 1990- ومن بينهم فنانون يستخدمون ذلك الوسيط استطاعوا أن يصلوا إلى مكانة في المشهد الفني المعاصر (المحلي والدولي)، في حين لا توجد في الوقت ذاته قاعدة عامة حتى الآن توفر للفنانين المحليين الحد الأدنى من المعرفة بهذا الوسيط؟ وأعني بالقاعدة العامة (وجود مناهج أكاديمية متخصصة لتدريس نظريات هذا الفن وتاريخه في كليات الفنون في مصر، والأرشيفات المتخصصة لهذا الفن المتاحة للعامة، واقتناء المتاحف القومية لأعمال فن الفيديو باعتباره إحدى لغات الفن المعاصر)، بالإضافة إلى البحث عن سبل استدامة هذا الفن وفنانيه، كما لا تتوافر له حظوظ السينما من حيث آليات إنتاجها، أو مثل اللوحة والتمثال في علاقتهما بسوق الفن المحلي؟

شخص مثير سقط في فجوة تاريخية دون مبرر واضح

في بداية بحثي عن هذا التاريخ وتحديدًا يوم 20 يونيو 2015، قابلتُ المخرج والناقد السينمائي أحمد حسونة؛ ليس بصفته المهنية فقط، ولكن وفقًا لما ذكره لي البعض بأنه من أوائل الفنانين الذين استخدموا الفيديو كوسيط فني في مصر.

قال لي حسونة عن ورشة فن الفيديو في دورتها الثالثة (عام 1994)، أنها كانت للمدرب وفنان الفيديو المصري المقيم في سويسرا شريف دفراوي؛ الذي رحل عام 1994، والمدربة والفنانة السويسرية سيلفي دفراوي زوجته.

سألته عن ماهية الصيغة التعليمية التي أتت بها ورشة سيلفي وشريف دفراوي؟ فذكر أن تلك الورشة كانت الأولى من حيث اكتمال المعايير الدراسية (المنهج النظري– آليات الإنتاج– سُبل العرض).

رسالة وصلت الكاتب أثناء إقامته في زيورخ ؛وتحتوي على معلومات تخص شريف دفراوي

كان هدفي بعد لقائي بأحمد حسونة هو المعرفة أو الوصول إلى خيوط ومصادر بحثية أخرى تستكمل لي ما توقف لقاؤنا عنده، أيضًا نما لديَّ شغف شديد لمعرفة هويات المدربين الذين ذكرهما. فمَن ذلك الفنان المصري القادم من سويسرا إلى القاهرة في أوائل التسعينيات ليُدَرِّس فن الفيديو؟ وأنا ما زلت – على الرغم من بحثي- لم أسمع أو أقرأ عنه شيئًا ولا حتى عن شريكته.

…..

….

وبعد ثلاثة أعوام بمساعدة المؤسسة الثقافية السويسرية – بروهلفتسيا، استطعت أخيرًا الحصول على عنوان البريد الإلكتروني الخاص بسيلفي دفراوي، التي راسلتها على الفور طمعًا مني في ترتيب لقاء معها عند زيارتي لسويسرا في الأيام اللاحقة.

 

مقطع من المحادثة مع سيلفي دفراوي

س. دفراوي: آسفة، سيكون من الصعب مساعدتك، ليس لديَّ أي وثائق أو أشرطة فيديو تذكر هذا الوقت، باستثناء كتالوج معرض آفاق الفيديو بالقاهرة «Video Visions Cairo».

أ. ش. حسن: إذا كان لديكِ أي صور ممسوحة ضوئيًّا من كتالوج ذلك المعرض، أرجو إرسالها إليَّ، لأنها سوف تساعدني في البحث كثيرًا.

س. دفراوي: في عام 1994 لم يكن لدينا أجهزة كمبيوتر، وكنا نتعامل عن طريق الفاكس. إذا أعطيتني اسم الشخص أو العنوان الذي ستكون فيه في مدينة زيورخ، سوف أرسل إليك الكتالوج وبعض النسخ من النصوص والرسائل من فترة القاهرة..

انظر.. إنه شريف دفراوي

في 28 أبريل 2018 كان موعد رحيلي من مدينة زيورخ إلى مدينة جنيف قد اقترب، ولم أجد معلومة واحدة ترشدني إلى سيرة المدعو شريف دفراوي، ذلك الشخص الذي بدا لي أكثر أهمية، وأثار لديَّ رغبة أكثر شغفًا بمعرفته، بعد أن عرّفَته لي سيلفي بأنه المؤسس المشارك معها لأول منهج أكاديمي لتدريس فن الفيديو في سويسرا، وخصوصًا أن المخرج والناقد أحمد حسونة عرَّفه لي بأنه “مصري” الجنسية في أثناء لقاءنا السابق في القاهرة. ولم أجد عنه نصًّا مكتوبًا بالعربية قبل أن أذهب إلى سويسرا، على الرغم من مجيئه إلى القاهرة في التسعينيات لتدريس منهجه. وبدا لي في تلك الأثناء شخصًا مثيرًا قد سقط في فجوة تاريخية دون مبرر واضح.

على مدار الأيام العشرة اللاحقة، كان يساعدني في البحث في سويسرا الباحث المعني بالأرشيف الفني نوح ستولوز، الذي تفانى معي في الشق السويسري من البحث بشكل عام، وعن شريف دفراوي بشكل خاص، تجولنا في المكتبات العامة والخاصة، اشتريت وفحصنا عشرات الكتب المتعلقة بتاريخ الفن المعاصر في سويسرا، ولم نجد له أثرًا.

من كتاب متحف الفيديو..بإذن من المؤلف

سافرنا إلى جنيف لاستكمال جدول الأعمال المتعلق بالبحث هناك، ولم أصرف النظر عن شريف دفراوي، كانت مدة إقامتي في سويسرا قصيرة للغاية، اقتنعت أنني إذا عُدت إلى مصر دون أن أجد شيئًا لن يحالفني الحظ أبدًا في الوصول إلى سيرته.

كانت دائمًا تتجول برأسي أسئلة عنه، فمَن ذلك الشخص؟ وهل تجاهله الاعتراف المؤسسي، أم هو مَن تجاهل مؤسسات الاعتراف تلك؟ وإذا افترضت أنه لم يتم تجاهله فأين مدرسة الفنون محليًّا التي يمكن أن تسمح لمنهجه أن يُدرس بها في ذلك الوقت خصوصًا بعد دوره التأسيسي في دخول الفيديو والميديا كوسائط فنية مختلطة في أبرز جامعات سويسرا في السبعينيات؟

قاطعت رنة هاتفي كم من الأسئلة والتصورات الافتراضية -كان نوح يتصل- كنت في انتظاره بإحدى المقاهي كي نذهب إلى جولة بحثية جديدة، ليس أمامي سوى يوم واحد قبل عودتي إلى القاهرة، قمت بالرد عليه بالفعل، وأخبرني أنه في طريقه إليَّ ومعه مجموعة من الكتب المستعملة لنفحصها معًا، وعندما وصل قام وحده بفحص الكتب؛ لأن معظمها كانت مكتوبة بالألمانية التي أجهلها، بالإضافة إلى أنني كنت محبطًا وأتحدث إليه عن تلك الحلقة المفقودة وأشياء أخرى في هذا السياق، وهو في الوقت نفسه يسمعني ويبحث بعينيه.. إلى أن ابتسم فجأةً وقال لي:

-انظر.. إنه شريف دفراوي!

كدتُ أن أسكب القهوة على ذلك الكتاب الذي وجدنا فيه ضالتي من شدة المفاجأة. بالفعل وجدنا فيه سيرة ذاتية شديدة الاختصار. لم يكن الاحتفاظ بهذا الكتاب أمرًا متاحًا، لذلك صوَّرت الصفحات الخاصة بشريف وسيلفي دفرواي بكاميرا هاتفي المحمول، على أمل ترجمتهم إلى العربية فيما بعد عند عودتي إلى القاهرة.

بناء الذاكرة

وُلدت سيلفي في سانت جالن بسويسرا عام 1935، ودرست في كل من كلية الفنون الجميلة في الجزائر وكلية الفنون الزخرفية في جنيف. ووُلد شريف عام 1932 من أصل فرنسي ومصري في سويسرا، حيث درس الأدب والقانون. وتُوفى عام 1994.

التقى الاثنان في الستينيات، ومارسا الفن في كل من سويسرا (جنيف) وإسبانيا (برشلونة)، وأنتجا في البداية القطع التي وقَّعا عليها بشكل فردي، على الرغم من أنها كانت ثمرة تعاون مكثف، ولكن فقط من خلال تبادل الأفكار، ولكنهما في عام 1975 اختارا العمل بشكل ثنائي، والتوقيع باسميهما على كل إنتاجهما الفني. وفي العام نفسه، أسسا استوديو/ قسمًا للوسائط المختلطة في مدرسة جنيف للفنون البصرية المتقدمة (Ecole supérieure d’art visual)، أو (ESAV)، والتي أصبحت المدرسة المتقدمة للفنون الجميلة، أو المدرسة العليا للفنون الجميلة، ESBA))، وقاما بالتدريس معًا حتى وفاة شريف، وبعد ذلك استمرت سيلفي في تقديم الدروس حتى عام 1999.

يجب أن نتذكر أن بداية تدريسنا تزامنت مع قرارنا بإنتاج عمل فني يحمل توقيعين، مقطع كتبه شريف عام 1990 والذي ورد في كتابه “Écrits”، إن فن التدريس بالنسبة للاثنين كان بمثابة إجراء تحقيق وكشف سلسلة من الحلول معًا، نقلا ذلك للطلاب الذين حضروا الاستوديو الخاص بهما، والذين برزوا فيما بعد في المشهد الفني السويسري خلال الفترة من 1980 إلى 2000.

ركز ارتباطهما الكامل بالفن ونهجهما المكون من شخصين وتفكيرهما في العملية الإبداعية بثبات ملحوظ على الثنائيات مثل: الرجل والمرأة، والإنسان والحيوان، والشرق والغرب، الذاكرة والوجود، الفن والسلعة، التقليدي والاختراع. على الرغم من أنهما أصبحا مهتمين بالفيديو في وقت مبكر جدًّا في بداية السبعينيات، لا سيما أنهما كانا أصدقاء وزملاء للفنانين السويسريين الرائدين في هذا المجال، إلا أنهما بدأا في استخدامه فقط في عام 1979 عندما انتشرت أشرطة U-Matic التي جعلت عملية المونتاج أسهل. لم يكن الوسيط هو ما يهم الفنانين لنفسه، فقد كتب شريف في كتابه Écrits عن هذا الأمر قائلاً:

في الغرب، لا يتسم العمل الفني باستخدام وسيط معين أو اختيار تقنية، ولكن بوظيفتها، مما يجعل منها أداة للحرية.

بينما يحتل الفيديو مكانًا مهمًّا في عملهما، وبفضل استوديو الوسائط المختلطة الذي أسساه وأشرفا عليه، فقد كانا بالفعل الروح المعنوية وراء جيلين من فناني الفيديو، فالوسيط عندهما ليس أكثر من مجرد تقنية جيدة سقطت في المجال العام، أي طريقة لإنشاء أعمال فنية متعددة يمكن الوصول إليها. في الواقع، الفيديو كان جزءًا من مجموعة أكبر تتضمن أفلامًا ومجسمات ورسومًا وكتابة وصوتًا. الموضوع الرئيسي في أعمالهما يدور حول الفن كوسيلة لصنع الأشياء التي تكون عادة متجاورة وبعيدة، ومن ثَم الذاكرة وأنماط بنائها (رسم الخرائط، مسرح الذاكرة، النصب التذكاري، الكتابات).

*الفقرات من كتاب “متحف الفيديو”؛ الصادر عن مركز المحروسة للنشر والخدمات الصحفية والمعلومات. 2020.

**صورة الغلاف:

مسقط رأسي لتركيب فيديو بعنوان “المد Tide” إنتاج شريف وسيلفي دفراوي عام 1994، معروض على أرض القاعة بواسطة آلة عرض مثبتة في السقف، من معرض آفاق الفيديو بالقاهرة، مركز الهناجر بساحة دار الأوبرا المصرية، القاهرة، 1995. (الصورة من كتاب متحف الفيديو بإذن من المؤلف).