إدوار الخراط في مكتبته

صناديق إدوار الخراط: المتاهة المنظمة

«احضر فورًا». رسالة تلغرافية تلقاها إدوار الخراط من صديقه الكاتب المسرحي ألفريد فرج، غيَّرت مجرى حياته تمامًا. جاء الخراط من الإسكندرية؛ منتصف الخمسينيات تقريبًا، ليلتحق مع صديقه مترجمًا في السفارة الرومانية بعد أن ظل بلا عمل، ويسكنا معًا في شقة مشتركة بالدقي لسنوات، قبل أن يتمكن الخراط من استجار شقة خاصة به، بمبلغ 9 جنيهات كاملة. أخيرًا سيجمع كتبه وأوراقه المبعثرة بين بيت الأسرة، والشقة المشتركة، ويتزوج بعد قصة حب طويلة. 

45 شارع أحمد حشمت، الزمالك صار عنوانًا للخراط منذ عام 1958، وصار أيضًا مقصدًا لعشرات بل مئات من المثقفين المصريين والعرب، دخلوا في مناقشات صاخبة، ربما استعاروا كتبًا من مكتبة الخراط التي تراصت على جدران الشقة.

مظروف موجه إلى إدوار الخراطكنت عندما تسأل الخراط (1926-2015) عن كتاب معين، يغادر حجرة المكتب ويعود بالكتاب الذي تسأل عنه، وعندما تسأله عن أديب مصري راحل أو لا يزال حيًّا سيتجه إلى «شرفة» غرفة مكتبه، التي صارت جزءًا من المكتبة، ويستخرج برفق أعمالاً له، كثير منها أعمال نسيها صاحبها تمامًا، ولا يعرف عنها شيئًا، أصدقاء كثيرون فقدوا رواياتهم أو مجموعاتهم القصصية أو دواوينهم الشعرية الأولى التي لم تنشر، وجدوها عند الخراط، وآخرون اكتشفوا عندما كتب عنهم دراسات نقدية أنه استشهد بأعمالهم الأولى التي نسوها، وفاجأهم باحتفاظه بها. لكل أديب لدى الخراط «ملف». في إحدى زياراتي له قبل سنوات سألته عن الروائي المصري عبد الحكيم قاسم (1935-1990)، وكنت أعمل على جمع رسائله، غاب الخراط دقائق قبل أن يعود بملف يحمل اسم صاحب «أيام الإنسان السبعة»، يضم الرسائل المتبادلة بينهما، وبطاقات بريدية، مخطوطات، ودراسات نقدية. عندما سألته: من أين يأتي بالوقت لكي ينظم ذلك الأرشيف الضخم منفردًا دون مساعدة من أحد، وهو أمر يحتاج إلى مؤسسة كاملة لتنظيمه؟ ابتسم وقتها، ولم يرد. 

**

تقع الشقة في الطابق الثاني، لن يستقبلنا الخراط بنفسه هذه المرة، كنا في صحبة ابنه الأكبر الطبيب إيهاب الخراط، الذي يحلم أن تتحول الشقة في المستقبل إلى مركز ثقافي، نتجول في الغرف لمشاهدة المكتبة… في غرفة المكتب احتفظ الخراط بكل مخطوطات أعماله القصصية والروائية والنقدية، التي نسقها بعناية، نطالع مسودات وبروفات كل عمل على حدة، ومصادرها سواء قصاصات الصحف التي استعان بها في أثناء الكتابة أو حتى اللوحات التي طالعها والكتب التي راجعها… كل شىء مؤرخ بدقة تبين مراحل العمل حتى يدخل المطبعة، وصولاً إلى ملفات بكل ما كُتب عن العمل من أخبار صحفية أو دراسات نقدية أو حوارات أو شهادات شخصية. 

إدوار الخراط في مكتبته

إدوار الخراط في مكتبته

يتذكر إيهاب ونحن نتجول في الشقة بعض ذكرياتهما المشتركة، أتركه يتحدث دون أن أقاطعه «كان يبدأ يومه بالموسيقى الكلاسيكية، ويقرأ بعد الظهيرة حتى الثانية صباحًا كل يوم»، «كاتبيه المفضلين عبدالقادر المازني، ويحي حقي، كان يرى مغامراتهما لغوية، وأن كلاهما لم يحصل على حقه من التقدير الكافي»، «كان يقرأ الإنجليزية والفرنسية..وعندما كنت أسأله على معنى كلمة معينة يطلب مني أن أبحث في القواميس، وعندما لا أجدها كان يقول لي معناها، كان يعرف جميع الكلمات التي لا توجد في القواميس»، «لم يكن ينصح أو يعظ أو يوبخ في تربيته لنا، لكن لا شك عندي في مدى النفوذ الأخلاقي الذي أثر علينا به من خلال حياته اليومية واختياراته: احترام المعرفة واحترام البشر وتحدي الفوارق الطبقية والسعي للعدالة وتقديس الحرية». في غرفة النوم احتفظ الخراط بصندوق آخر، لم يعرف الأبناء ما فيه، سوى بعد رحيل الأبوين، صندوق يضم الرسائل الغرامية التي تبادلها الخراط مع زوجته أيام الغرام والخطوبة، كانت جميعها بالفرنسية.

**

إذا كان «اختيار المرء قطعة من عقله» كما يقال، فإن هذه المقولة لا تنطبق على الخراط بأى حال من الأحوال، فالتنوع الذي يصل إلى الوفرة الشديدة سمة من سماته، ليس فقط في المكتبة أو فيما يقرأ، بل في التجارب الحياتية التي خاضها، لا بد أن نقف بحيرة شديدة أمام هذا التنوع والتعدد بداية من الاسم: هل نحن أمام إدوار الاسم الذي اختارته له العائلة، أم يوسف الاسم الحركي الذي اختاره له زملاء الصبا عندما التحق بإحدى التنظيمات اليسارية… بأم ميخائيل الاسم الذي اختاره لنفسه قناعًا روائيًّا استخدمه في كثير من رواياته؟ إدوار الروائي أم الشاعر أم الناقد أم الفنان التشكيلي؟

إدوار عاشق الأدب الروسي أم عاشق مجلات الموضة والأزياء؟ عاشق ألف ليلة وليلة أم عاشق الرواية البوليسية التي كان يراها «ليست شيئًا سهلاً، ولا فنًا مبذولاً كما يعتقد البعض أحيانًا، بل فن يعتمد على الاحتراف والدقة والذكاء ومعرفة وإحاطة، هذا النوع يشوقني أنا شخصيًّا، كأنها نوع من أنواع لعبة الشطرنج العقلية الذكية». هل نحن أمام شخص واحد أم أشخاص متعددين؟

**

احتاج الأمر إلى زيارات متعددة، إذ يصعب الإحاطة الكاملة بما تضمه المكتبة، فالكتب لدي الخراط مثل الحب «متاع خفيف وجوهري في الحياة» كما يقول ميخائيل مناجيًا رامة في «رامة والتنين»، المكتبة أكثر اتساعًا مما نتصور، لم يتخلص من أي كتاب أهدي إليه، احتفظ بالغث والسمين، لم يفرز المكتبة كما يفعل كثيرون بين الحين والآخر، تتنوع الكتب ما بين كتب اشتراها بنفسه، أو كتب أهديت إليه، وعادة ما يكون هناك نسخ متعددة للكتاب الواحد، بل في بعض الأحيان توجد عشرات النسخ من الكتاب الواحد، له ولآخرين يهديها لزواره، تحديدًا أعمال أصدقائه التاريخيين مثل أحمد مرسي، وبدر الديب، كما تتنوع الكتب المهدأة ما بين شعراء وروائيين ونقاد وتشكيليين، من أجيال وجنسيات مختلفة.

**

منذ بداياته كان الخراط منذورا للفن، الفن وحده. بدأ القراءة في سن صغيرة، لم تكن مجرد قراءة “كان شرها” حسب وصفه «نوع من الشره الذي لا يشبع والعطش المستمر الذي لا يرتوي للقراءة، وقد بدأ هذا النهم منذ سن صغيرة، عندما بدأت أتعلم القراء فيما أعتقد. كان في بيتنا سحارة كبيرة تحت السرير مليئة بمجلات مثل الصرخة وروز اليوسف وكنت أكتفي بمشاهدة صور الكاريكاتير. في هذه السن المبكر قرأت كليلة ودمنه، والأدب الصغير والأدب الكبير، وكتاب مطبوع في بيروت بعنوان «مختارات من الأدب العربي القديم»، وكتاب «الأدب والدين عند قدماء المصريين”… وغيرها. كما قرأ الإنجيل كله في سن العاشرة… وكأن تأثيره عميقًا «ما زلت أذكر بوضوح شديد تأثري العميق بالإنجيل، إلى درجة البكاء الملتاع أمام استشهاد المسيح، وإلى درجة الرعب والكابوس أمام سفر الرؤيا، بل أذكر بوضوح تام أن أول خبرة لي بالجنس والحب وبالشهوه الحسيَّة كانت من قراءة نشيد الإنشاد في العهد القديم».

في تلك الفترة بدأ الخراط الترجمة، لا تزال ترجمات الطفولة في أوراقه الخاصة… وكانت أول ترجمة له رواية «هانسل وجريتل» للأخوين جريم. كان وقتها في الحادية عشرة، وكان يوقع أوراقه باسم «إدوار قلتة»، وهو الاسم الذي استخدمه أيضًا في تحرير مجلة «المنار» التي كانت تصدر سنويًّا عن مدرسة العباسية الثانوية بمحرم بك التي كان يدرس فيها الخراط، وقد كتب في أعداد أعوام 1938-1940، وكانت معظم مقالاته عن تاريخ مدينة الإسكندرية، فنونها وآدابها، فضلاً عن موضوع آخر عن بشاعة الحروب وأضرارها. كانت حياة الخراط في تلك الفترة «حياة من كتب». حتى أن زملاءه في المدرسة أطلقوا عليه تندرًا اسم «ابن المقفع». 

هانسل و جريتل ، ترجمة إدوار قلته

هانسل و جريتل ، ترجمة إدوار قلته

**

بدأ الخراط بكتابة الشعر، أنجز ديوانًا كاملا بعنوان «الحب والطريق والصحراء»، لكنها حسب وصفه للقصائد؛ في اعترافات غير منشورة، كانت مجرد «محاولات صبيانية»، أو «تدريبات عفوية على التعبير باللغة». في تلك الفترة كان والده ينتمي إلى حزب الوفد، وكان يريده أن يصبح زعيمًا سياسيًّا مثل مكرم عبيد باشا، ولكنه كان مولعًا بالأدب، على الرغم من التحاقه بكلية الحقوق إلا أن وقته كله كان يقضيه في كلية الآداب، يستمع إلى محاضرات أساتذة الفلسفة، والتاريخ والأدب الفرنسي والإنجليزي، في مكتبتي «الكلية» و«البلدية» بالإسكندرية اكتشف سلامة موسى «سحرتني مؤلفاته وعرفت منه معنى الاشتراكية»، وهناك أيضًا قرأ برنارد شو ونيتشه، وخصوصًا ترجمة فليكس فارس لكتاب هكذا تكلم زرادشت.

في تلك الفترة، كان تأثير اكتشاف الخراط لألبير قصيري كبيرًا، عندما قرأ بالفرنسية روايته «منزل الموت الأكيد». كانت رواية جريئة حسبما وصفها «أول رواية تكتب عن ناس يعيشون في أحياء شعبية، بأسلوب صريح جريء، واقعي وإنساني وفيه تعاطف حقيقي ونفاذ، بعد ذلك قرأت له مجموعة قصصية “المنسيون من الله”. هذا الكاتب وضع الناس الحقيقيين في مصر في الأدب، ووضعهم في نفس المدار الذي يدور فيه الأدب العالمي الإنساني».

عبر هذه القراءات ارتبط الخراط باليسار الماركسي، لكن لم تكن ممارساته السياسية ذات طابع حركي مؤثر، كانت أقرب إلى العمل الثقافي، فقد صاغ البيانات والمنشورات، وشارك في إصدار مجلة فقيرة الطباعة باسم «الكفاح الثوري»، كما اهتم بالحركة السوريالية متأثرًا بصداقة تروتسكي لعدد من البارزين في هذه الحركة في أثناء هروبه بالمكسيك، لكن أجواء الحرب في 48 جاءت بالأحكام العرفية، ليجد نفسه معتقلاً لأكثر من عامين.

هذه اللحظة، لحظة الاعتقال لم تكن مفاجأة للخراط، كان يتوقعها تمامًا، عندما جاء ضباط الأمن لإلقاء القبض عليه، كان قد نظف مكتبته، وبيته من أوراق التنظيم، أو من أي أوراق يمكن أن تشكل أدلة اتهام ضده. لم يجهز شنطة السجن، لكن استأذن الضابط في أن يحمل معه كتابًا في الشعر الإنجليزي. ودع أمه، وألقى نظرة على الصور الثلاثة التي علقها خلف مكتبه لدوستويفسكي، وتروتسكي وألبير قصيري.

والدة إدوار الخراط

والدة إدوار الخراط

يحتفظ الخراط في مكتبته بمراسلاته من السجن… أكثر من أربعين رسالة أرسلها إلى والدته، يحكى فيها أحواله، في كل رسالة لا يطلب شيئًا من الأسرة سوى الكتب ولا شيء آخر… يكتب في واحدة من الرسائل «الكتب مهمة جدًّا، وأرجو الاهتمام بها خصوصًا، زجاجة حبر «واترمان» للقلم الحبر، نصف دستة أقلام رصاص، نصف دستة كراسات (100 صفحة)، مجموعة كتب من المكتبة، ويمكن الاستعانة بأحد اصدقائى لاختيارها، وعلى الأخص الكتب التالية أو غيرها حسب الظروف؛ دوستويفسكي (ذكريات من منزل الموتي، رسائل من تحت الأرض)، جوركي، الأنفس الميتة، تورجينيف» (يكتب العناوين الكتب بالإنجليزية).اهتمامه بالأدب الروسي يبدو واضحًا في تلك الرسائل… وتحديدًا دوستويفسكي الذي «ترك عندي آثارًا غائرة لدرجة الهلوسة الحقيقية» كما يكتب في رسائله. وقد احتفظ الخراط في مكتبته ببعض كتب تلك المرحلة، ولا يزال ختم السجن على صفحات الكتب واضحًا. 

على الرغم من قسوة تجربة السجن، إلا أن الخراط اعتبر نفسه في «نزهة» كما قال لأمه في إحدى رسائله، وربما كان يريد أن يطمئنها عليه. ولكن بعد أن استقر به الحال، وأدرك أنه سيبقى فترة طويلة، بدأ في تحسين لغته الفرنسية، وتجويدها، معتمدًا على قاموس “بيلو” الذي ظل محتفظًا به بعد خروجه، كما بدأ في تعلم الألمانية والروسية إذ كان حلمه أن يقرأ كتابها بلغتهم لا عبر لغة وسيطة. في تلك الأثناء ترجم عن الإنجليزية مسرحية جوركي «في الحضيض»، كما ترجم عن الفرنسية بمشاركة صديق له من السجناء كتابًا عن «فلسفة الرياضيات». كما استغل الخراط تجربة السجن، رغم قسوتها، في القراءة المنتظمة، إذ قرأ بخلاف كتب الأدب، معجم «مختار الصحاح» مرات عديدة، وكانت التجربة نقلة كبيرة في علاقته باللغة. 

في مكتبته نعثر على عشرات الكراسات التي تبدو وكأنها تدريبات على اللغة. في الصفحة الأولى لهذه الكراسات يكتب ما يبدو شعارًا دائمًا له «لا فن جيد إلا بصنعه جيدة»، ويكفي أن نقرأ عناوين الصفحات في الكراسات: عن الألوان، ساعات الليل والنهار، درجات البكاء المختلفة، العامية الصحيحة، الريح والرعد والسحاب والمطر، أنواع الأشجار والنباتات، درجات السرور، والحب والرحمة والشوق، مراحل العمر، التهوين والتقليل… وغيرها من موضوعات تكشف ثراء اللغة، والفروقات بين لفظ وآخر. كان الخراط يرى أن اللغة العربية لغة فادحة بل فاحشة الثراء، وسلمها الموسيقي متنوع، ليست فيها مفردة ميتة، المفردة تحيا، ترف بالحياة بقوة، لو وضعتها في سياق معاصر تصبح معاصرة، أما في سياق قديم فتصبح قديمة.

بعد خروجه واجه الخراط كوارث عدة، كانت العائلة تعاني من ضائقة مالية كبيرة، بدأت بعد رحيل والده عام 1942اضطر خلالها أن يعمل بجوار دراسته في «مخازن الجيش البريطاني» وكان يذهب إلى مخازن الجيش البريطاني واضعًا بادج مكتوب فيه بالإنجليزية “إيفاكيواشن” أي الجلاء. ثم موظفًا في البنك الأهلى وكان والدته تتلقى مرتبه في أثناء اعتقاله، ولكنه فصل بعد خروجه فاضطر أن يعمل مترجمًا «كنت أترجم براءات الاختراع في الميكانيكا والكيمياء لإحدي الشركات وهذا أثري قاموسي اللغوي». ثم عمل في شركة التأمين الأهلية حيث التقى زوجته جورجيت حيث اشترط والدها شقة جيدة وظروف أفضل قبل الموافقة على الزواج، وأمام هذه الأزمات أرسل لأصدقائه صرخات استغاثة طلبًا للعمل، حتى أنقذه ألفريد فرج من «الضياع والتشرد» كما يقول، بأن وفر له فرصة عمل في السفارة الرومانية. أما الكارثة الثانية التي تركت أثرًا بالغًا عليه اكتشافه أن أسرته تخلصت من الكثير من كتبه «حينما دخلت السجن ظن أهلي أن الكتب الموجودة في المكتبة سبب من أسبابي دخولي السجن وخوفًا من تعرضهم لأي مشاكل أو مضايقات أمنية قاموا بالتخلص من هذه الكتب».

**

ما يبدو فوضى داخل مكتبة الخراط، هو النظام نفسه، ترتيب المكتبة يخضع لاهتمامات الخراط، في مدخل الشقة ركن كامل للأدب الشعبي لا يضم ما كتبه شعراء العامية المصرية فقط، أو ما كتب من دراسات عن العامية… بل يتسع الأمر إلى كتب السحر والتنجيم مثل شمس المعارف الكبرى أو تذكرة العارفين، وتمتد إلى أغنيات أحمد عدوية، في داخل حجرة المكتبة، سيضع خلفه الكتب التي يستخدمها دائمًا أو يعود إليها، الأدب الروسي تحديدًا، ترجماته العربية والإنجليزية، أعمال طه حسين والعقاد ويحي حقى، أرشيف كامل لمنظمة التضامن الأفروآسيوي، إصدارتها، ومجلتها “لوتس”، ومعاجم اللغة، ولسان العرب وغيرها، وقواميس عديدة فرنسية وإنجليزية، وكتب المسرح والنقد، وركن خاص للأدب الآسيوي، وآخر للياباني، والإيراني، باختصار شديد كل أدباء العالم في مكتبة الخراط بلغات عديدة الإنجليزية والفرنسية والعربية. في الغرفة الأخرى كل الدوريات التي صدرت في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات… بداية من “جاليري 68” التي أسسها الخراط وأحمد مرسي بعد هزيمة يونيو كرد فعل على الهزيمة، ونوعًا من المقاومة، والإعلان عن وجود تيار جديد في الأدب المصري بعيدًا عن سلطة المؤسسات الرسمية وصحفها ومجلاتها. 

 الكتب التراثية تحتل مكانها على الرفوف، كتب التصوف؛ ابن عربي والحلاج والنفري، ولكن ألف ليلة وليلة تحظى بعناية خاصة لدى الخراط، مثلما خص بورخيس الليالي برف كامل في مكتبته، فعل الخراط الشىء ذاته، حيث تحتل الليالي، بطبعاتها المتعددة، ونصوصها المتعددة رفوفًا في المكتبة، ألف ليلة وليلة هي كتاب العجائب والسحر لديه «أنضجتني، منذ فجر اليفاعة الأولى، وسحرتني وامتزجت بحلمي ودمى وكتابتي» كما قال في شهادة له. كان أول علاقة للخراط مع الليالي في طفولته، في بيت زميله جابر في المدرسة الابتدائية، ومع ذلك استخدم الخراط طبعة واحدة هي الأقدم، إذ ترك على هوامشها ملاحظاته، وقد استلهما في نصه ” ترابها زعفران” الذي يعتبره “ألف ليلة وليلة إسكندارنية”.

**

من محمد المخزنجي إلى إدوار الخراط

من محمد المخزنجي إلى إدوار الخراط

المكتبة هنا ليست مجرد مجموعة من الكتب، تمتد بما فيها من أوراق لتصبح أرشيفًا للثقافة المصرية، أرشيف كاشف ودال للكاتب نفسه في مراحل إبداعه المتعددة، هناك أوراق ومخطوطات ورسائل، وقصاصات صحف، وملفات عن أشخاص وموضوعات، للمؤتمرات التي شارك فيها في مصر وخارجها، والأوراق التي قدمت فيها، ورسائل عائلية، فضلاً عن مئات الرسائل المتبادلة بينه وبين كتاب ومبدعين عرب عن الوضع الثقافي العربي، تأملات فلسفية وفنية وأدبية تحديدًا مع الشاعر والتشكيلي أحمد مرسي، والروائى بدر الديب، ومحمد مصطفى بدوي ورسائل غاضبة إلى الشاعر الفلسطيني محمود درويش بعد أن نشرت مجلة الكرمل عددًا خاصًا عن الأدب المصري، 1984، وفيه اعترض المشاركون فيه على بعض التعديلات التي طالت نصوصهم، يكتب الخراط، المشرف على الملف، من درويش أن يعيد نشره مرة أخرى في عدد تالٍ، رسائل أخرى من هدى بركات، وأدونيس وبطرس الحلاق، ورسالة من يحيى الطاهر عبد الله يطلب فيها من الخراط أن يترجم “رحلات جلفر” لنشرها في دار الفتي العربي… ولكن يبدو أن المشروع لم يكتمل. يكتب الخراط يومياته، في أجندات، لا يترك أي تفصيله: من اتصل به، من التقاه، يومياته في السفر، وملاحظاته… إلخ. أحيانًا نعثر على جمل شعرية غامضة سيستخدمها فيما بعد في أعماله الروائية؟ في أوراق الخراط سنعثر على ما يشبه اعترافات غير منشورة، سنقرأ أنه كتب عام 1959 رواية تاريخية بعنوان “حصار دمياط” وقدمها لإحدى المسابقات من أجل أن يحصل على قيمة الجائزة لحل أزمة مالية، لكن لم تحصل الرواية على الجائزة، فمزقها، أو بالأحرى أشعل فيها النيران (كما يكتب عام 1966). لكن في الحقيقية لم يتخلص الخراط من الرواية، كما كتب، بل أصدرها في منتصف الثمانينيات بعنوان «أضلاع الصحراء».

تفاصيل يمكننا بلملمة خيوطها أن نرسم صورة كاملة للمشهد الثقافي العربي، ما يجعل المكتبة هنا هي أكبر من «حاوية كتب»، بل أشبه بـ «صندوق الدنيا» حسب وصف فوكو، ذات مرة الأرشيف.

إدوار الخراط في مكتبته

إدوار الخراط في مكتبته

**

مئات الكتب المهداة للخراط في مكتبته، تبدأ بأجيال سابقة عليه، وحتى الكتاب الشباب. وعلى الرغم أن أعمال نجيب محفوظ تحتل ركنًا كاملاً في مكتبة الخراط، إلا أننا لا نعثر إلا على كتاب واحد أهداه محفوظ للخراط المجموعة القصصية” دنيا الله، 1963، كتب إليه “مودة لشخصه وإعجابًا بفنه”، وقد جاء الإهداء تاليًا لنشر الخراط لدراسته الشهيرة «عالم نجيب محفوظ» في مجلة «المجلة».

ويكتب له الناقد المغربي عبد الفتاح كليطو على كتابه ” الغائب” مبديًا “الإعجاب والمودة”، كليطو تعددت رسائله إلى الخراط، وفي واحدة من تلك الرسائل يتنبأ له بحصوله على جائزة نوبل «إنني على يقين، أن لك موعدًا مع جائزة نوبل»، ويكتب أدونيس “أخي إدوار: كانت الأيام التي أمضيتها في القاهرة – في صحبتك المضيئة، فرحًا عامرًا، لا أعرف كيف أفصح عنه، إنها أيام ينابيع… أحيك معتزًا بصداقتك”، أما الشاعر اللبناني الراحل بسام حجَّار فيصفه بـ«الكاتب بلغة الحياة»، أما عباس بيضون فيصفه بـ «كبيرنا في الشعر وما بعد الشعر»، وبلهجته الساخرة يكتب محمد البساطي بمحبة «لست وحدك الذي لديه واقع مجنون، لدينا أيضًا لدينا. إنما على طريقتنا. ليس مجنونًا تمامًا. نصف مجنون يكفي، والأرزاق على الله. مع تقديري ومحبتي»، ويصفه جمال الغيطاني بـ«الفنان الكبير»، ويكتب عبد الحكيم قاسم «إليك كلماتي أضعها –متواضعًا- إلى جوار كلماتك جسرًا مشتاقًا إلى الحياة».

كثير من الإهداءات يمكن اعتبارها ترمومتر لتطور العلاقة الإنسانية بين الخراط وبعض الكتاب، وهو ما تكشف عنه، على سبيل المثال، إهداءات الروائي يحيى الطاهر عبد الله. الذي يكتب على أول أعماله «الذي أنكرني كثيرًا، ومع ذلك سأظل أحبه كثيرًا وأحترمه كثيرًا… وسيبقى دومًا ملهمي للفعل»، ثم «إلى رائد القصة القصيرة الجديدة»، أو «النهر هادئًا، والنهار واضحًا»، وأخيرًا «الصديق الذي أحبه كثيرًا»، يحيى لم يكن يهدى الخراط أعماله فقط وإنما أعمالاً أخرى، مثل كتاب «أغنيات أحمد عدوية» كتب إلى الخراط «إلى الفاضل إدوار الخراط شريكي في تقدير فن أحمد عدوية». الخراط جلَّد الكتاب ووضعه في مكتبته في قسم الفن والأدب الشعبي.

أما الشاعر أمل دنقل فيهديه ديوانه «العهد الآتي»: «الفنان الكبير إدوارد الخراط: أحبه بصدق وهو لا يصدق وأصدقه عندما يقول إنه يصدق. احترامي وتقديري».

وتتميز علاقة الصداقة بين بهاء طاهر والخراط بالثبات، خصوصًا وأن الاثنين عملاً معًا في إذاعة البرنامج الثقافي، الخراط يترجم وبهاء يقوم بإخراج ترجمات الخراط للمسرحيات الشهيرة، يكتب بهاء على مجموعته الأولى القصصية الأولى «الخطوبة»: إلى إدوار الخراط… صداقة عمر باقية»، وبعد أكثر من ثلاثين عامًا يهديه كتابة «في مديح الرواية» بالأداء نفسه تقريبًا، لم يتغير «في مديح صداقة عمر باقية». الأمر نفسه ينطبق على الإهداءات التي كتبها الناقد غالي شكري للخراط… يكتب شكري على أول كتبه «الفنان الذي عثرت فيه على الإنسان». وتتوالى الإهداءات التي يجمع بينها إشارات إلى «إنسانية الخراط”، وتنتهي بـ«الرائد والفنان والإنسان».

من غالي شكري إلى إدوار الخراط

من غالي شكري إلى إدوار الخراط

ويكتب إليه رؤوف مسعد «إلى الكاتب الفنان الذي لولاه لأصبح ليل القاهرة أكثر وحشة، تحية الى حيطانه العالية، محاولة مني للتسلق إليها»، أما الشاعر والفنان التشكيلي أحمد مرسي فيصفه بصديق العمر وهو يهديه كتابه «صور من ألبوم نيويورك»: هذا الكتاب انهمر عليَّ كالسيل بعد قطرة. وكانت هذه القطرة هي القصيدة الأولى… إلى إدوار الذي فجَّر طاقة مخبوءة ومكتومة كانت تنتظر المفجر. ولهذا لا أحيد عن الحقيقة إذا قلت إني مدين لك لا بكتابة هذه القصائد، ولكن باستعادة صوتي، الذي لم أفقده، ولكنني أراوغه في انتظار هذه اللحظة من العمر.

ويكتب محمد المخزنجي «إلى رجل أظنه لا يشيخ، بل يزداد عافية، وحيوية مع السنين، ونتعلم منه» وعلى كتاب آخر يصفه بالمدرسة «التي طالما تعلمنا فيها ونتعلم: العناية، وعزة النفس»، أما يوسف أبو رية فيكتب «المبدع الكبير إدوار الخراط. أرجو أن أعي درسك كاملاً: الدأب، وبذل العرق، والإيمان بالفن في أحلك الأيام. كما أرجو أن أعيش بقلب الطفل مثلك. قلب محب، حيوي، يفيض حياة، وحنوًا». أما الشاعر والناقد محمد بدوي فيهديه ديوانه «تلويحة النسيان»: إلى إدوار الخراط لشاعريته، لحساسيته، ليديه العليمتين، وبصره الحديد».

من محمد بدوي إلى إدوار الخراط

من محمد بدوي إلى إدوار الخراط

وهناك إهداءات مختصرة، لكنها دالة إذ تلخص رؤي كتابها، فيراه علاء الأسواني «كاتبًا كبيرًا»، ويراه عادل عصمت «مبدعًا متجددًا»، ويراه إبراهيم عبد المجيد «أستاذًا وإنسانًا رائعًا»، ويكتب له مصطفى ذكري «إلى الأستاذ الفاضل الذي تحمل كثير من صبيانيتي، ولكن عزائي أنني التلميذ، وأنت الأب الكبير»، أما صديق عمره عالم النفس الشهير مصطفى صفوان فيهديه ترجمته لكتاب هيجل «علم ظهور العقل»: رجوعًا إلى الأيام الماضية، ما المستقبلية؟ ويهديه عماد أبو صالح حد دواوينه «إلى إدوار الخراط: لا تقل، أرجوك، إنها كتابة عبر نوعية. أنا لا أستسمحك، أنا أحذرك»، ويكتب منتصر القفاش «أبدًا سيظل نصك الجميل شمسًا رائعة»، ويهديه ياسر عبد اللطيف ديوانه الأول «ناس وأحجار» بإهداء «هذه بعض العبر نوعيات… قد تجد بها شعرًا»، وتصفه غادة الحلواني في إهدائها بـ«الأسطورة».

شعر العامية المصرية يحظى بركن كامل في مكتبة الخراط، والكثير من الدواوين فيه مهداة من أصحابها، يكتب فؤاد حداد إلى الخراط «تحية إعزاز وتقدير يا بسمة في محيا الفن والأدب»، ويكتب إليه الأبنودي واصفًا إياه بـ «الفنان والصديق»، أما أحمد فؤاد نجم فيهديه ديوانه الأول «صور من الحياة والسجن» بعبارة «مع تقديري». وعندما نتجول أكثر في المكتبة سنجد عشرات مئات الإهداءات الأخرى من هدى بركات، ومحمد برادة، وحنان الشيخ، وطارق الطيب وأدونيس… وتمتد الإهداءات إلى كتاب بلغات أخرى التقاهم الخراط في ندوات أو مؤتمرات دولية مثل خوان جويتسلو.

من عبد الرحمن الأبنودي إلى إدوار الخراط

من عبد الرحمن الأبنودي إلى إدوار الخراط

**

وفي الأوراق الخاصة لإدوار الخراط مشروع رواية لم تكتمل، اختار لها عنوان ” عقيدة الجسد”… هي الجزء الرابع من “رامة والتنين”، و”الزمن الآخر” و”يقين العطش”. الرواية حسبما خطط الخراط تتكون من تسعة فصول، وقد أشار إليها في أحد حواراته المتأخرة. ترك الخراط قصاصات صغيرة بخطة تعبر عن كل فصل، ودلالاته، أو ما يسميه “الكلمات المفاتيح لعمله الفني، سجلها بخط منمنم، حتى لا تفلت منه وتضيع، حتى تبدو صفحات أشبة بغابة أو متاهة، ثم نعثر على قصاصات منتزعه من الجرائد والمجلات عن بلقيس ملكة سبأ، وأخرى عن زنوبيا ملكة تدمر، وإنانا السومرية، وإيزيس، وسمير أميس… وأخريات من ملكات تاريخية، ويشير الخراط إلى المراجع التي سيستخدمها في روايته، وهي على الترتيب: رحلة إلى الشرق، قصة الحاكم بأمر الله، ملابس وزينة المصريين وأساطيرهم. هي رواية عن الحب المستحيل، عن رامة مرة أخرى… يكتب الخراط كمدخل للرواية “تجدينني كما قلت في أول هذا الحديث الذي طال كثيرًا جدًا، قليل الحيلة، ربما أسعى وراء استحالة، أو ما يقرب من الاستحالة على أي حال، إذ أنني عرفت، معك، إن الاستحالة ممكنة، بل قدرية، ومجيدة، وباهرة السطوع. يا حبي العظيم: هل تتحققين؟ يا حبي… هل أعرف مرة أخرى، نشوة حنانك الوثير وطعم البلسم في شفتيك، ومذاقك الحميم، وهو مذاق حقيقتي الوحيدة”. 

**

إذا كانت الكتابة بالنسبة للخراط «نور»، فإن الفن التشكيلي «نور آخر»، حسب تعبيره «لو لم يكن كاتبًا، لكان فنانًا تشكيليًّا، أو نحاتًا».

كان الكتاب مدخله إلى ذلك العالم، تحديدًا مدارس الأحد القبطية الأرثوذكسية التي كانت توزع عليهم صورًا ملونة متقنة التشكيل والتلوين تصور مشاهد وأحداثًا من الكتاب المقدس مثل خروج آدم من الجنة، أو طوفان نوح او ميلاد المسيح. ثم انتقل الخراط من الفن الديني إلى لوحات عالمية لفناني النهضة والنيوكلاسيكيين، كانت تنشرها مجلات “الهلال”، أو “المقتطف” أو “المجلة الجديدة”… وغيرها. 

في سنواته الأخيرة غامر بإقامة عدة معارض لفن “الكولاج”، وأصدر العديد من الكتب في نقد الفن، سواء لأصدقاء مثل أحمد مرسي، أو عدلي رزق الله، وسامي علي، ورمسيس يونان، وحامد عبد الله، وآدم حنين، فضلاً عن دراسات أخرى عديدة عن البحث الأفريقي والآسيوي. 

يبدو أثر “تعلق” الخراط بالتشكيل واضحًا في نصوصه القصصية “يتقلص السرد ويتضخم الوصف في النص الخراطي” حسب تعبير الناقد التونسي محمد الخبو، كما “تتضافر اللغة التشكيلية مع اللغة الروائية من حيث اللون والتجسيم وتوزيع المساحات وإقامة النسب ودرجات الضوء والتعتيم وكلها قيم تشكيلية بامتياز” حسب تعبير الخراط نفسه. وداخل المنزل تتوزع عشرات اللوحات التشكيلية الأصلية، لعدلي رزق الله، وآدم حنين، ومستنسخات من لوحات عالمية، مقتنيات من كل أنحاء العالم وتحديدًا من أفريقيا وآسيا… ومئات الكتب عن الفن التشكيلي أغلبها بالطبع بلغات أخرى غير العربية، بل إن بعضها بلغات لم يكن يجيدها الخراط مكتفيًا باللوحة كفن لا يحتاج إلى كلمات تشرحه أو تعبر عنه. سنطالع كتبًا عن ماجريت، ودافنشي، والحركة السوريالية، ومتاحف العالم، فضلاً عن الفن الإسلامي. الولع بالتشكيل، جعل الخراط يمارس ألعابًا تشكيلية عديدة، حيث كان دائمًا ينتزع أغلفة كتبه، وأحيانًا كتب آخرين ليصمم لها أغلفة أخرى، يهدم ويبني في الوقت ذاته.