محمد عمارة

محمد عمارة: كيف عاش مهيج الجماهير؟

وائل عبد الفتاح وائل عبد الفتاح

محارب قديم؛ هذا ليس الوصف الأدق لكنه الأكثر رقة، وقد يساعدنا في تكوين صورة عن الدكتور محمد عمارة الذي رحل بينما عالمه يتآكل وتنسحب زهوته بعد أن أصبح نجمًا راسخًا. محاور محترف؛ يقولون عنه في التيار الإسلامي إنه يكتسح خصومه، وبالفعل يمكن أن تجده في الفضائيات يتحدث بمنطق مخيف، ويصدر الأحكام ويوزع الاتهامات ويمنح صكوك الغفران. بلغة أهل السياسة هو “زعيم”، وبلغة الشارع “فتوة”.. لكنه يستخدم في كل ذلك خطابًا وأفكارًا تسحق منافسيه على طريقة مصارعة الثيران. كما كان تقريبًا وهو في تنظيمات الماركسيين السرية..

ذات مرة حكى الأديب إبراهيم أصلان بطريقته الساخرة عن الليلة التي أراد بها أصدقاء من عتاة الماركسيين أن يقدموا له هدية، فوعدوه بلقاء “شخص خطير” في التنظيم.. وإبراهيم أعجبته الإثارة وتحرك فضوله للمقابلة فقالوا له: “سنطلب موعدًا”، وفي الموعد اكتشف أن الأمر ليس بسيطًا، فشعر بالرعب والأصدقاء يحكون له عن تأمين منطقة التوفيقية التي سيتم فيها اللقاء، وشعر وهو يتحرك في الشوارع الضيقة بأنه تحت المراقبة، واختلط الرعب بالإثارة، وانتظر بشغف ليعرف من هو “الخطير” الذي لم يكن سوى محمد عمارة! “زعيم مهم” كل ملامحه تشي بالخطورة والجدية الفاخرة؛ يتكلم قليلًا، وينظر بعيدًا، وفي كلامه تعليمات، حتى وهو يعرض أفكاره.. لم يضحك إبراهيم أصلان وقتها (في الستينيات)، بل ضحك بعدها بسنوات وهو يحكي لي الواقعة، بينما أصبح “الزعيم الخطير” يحمل لقب “دكتور” في الفلسفة الإسلامية، ويرتدي عباءة ريفية على بدلة موديل السبعينيات، ويظهر في الفضائيات باعتباره مرجعًا إسلاميًّا وشيخًا لا ترد له فتوى. والشيء الأساسي الذي لم يتغير هو لغته الخطابية وطريقته في تقسيم العالم إلى قسمين “معنا” و”علينا”، أو بالمصطلحات الجديدة “معسكر الخير” و”معسكر الشر”، وهي مصطلحات كان يحبها ويتحرك بها كل من بوش وبن لادن.. بهذه الطريقة كانت كتابات الدكتور محمد عمارة تكتسب حضورًا في مراحله المختلفة، لأنها تعتمد على موجات “ما يطلبه المستمعون”، بالمعنى الذي تفعله برامج التوعية القائمة على اللوم، وعلى نرجسية “أننا الأفضل”، وعلى الحشد من أجل “العودة إلى العصر الذهبي”.

إنه محارب بهذا المعنى القاسي والمؤلم؛ وقديم يعتمد على إيقاظ غرائز التفوق.

1

عاشت أفكار الدكتور عمارة براحة تامة في حضن نظرية المؤامرة.. كان وجوده يعتمد على الإيحاء دائمًا بأن وراء كل شيء مخطط استعماري، غربي، صليبي، (أحيانًا تفلت منه هذه الكلمة).

وبضاعته رائجة، وقد خصص، على سبيل المثال، سلسلة من المقالات في مجلة “الأزهر” لهجوم عنصري على الشيعة.. وهو اتجاه يضمن له

محمد عمارة

محمد عمارة

الشعبية، وفقد كتب على سبيل المثال في صحيفة “الأخبار”، 4 يوليو 2003، عن ضرورة “توحيد الأمة على المذهب السنّي قبل البدء في معركته الفاصلة لتحرير القدس”. وهو هنا يشير إلى صلاح الدين الأيوبي الذي لا يمكن إغفال دوره في تحرير القدس، كما لا يمكن محو جريمته في إقصاء المذاهب الدينية.

اعتاد الدكتور عمارة اللعب على الفكرة باعتبارها رمزًا لاستعادة القدس، ليمرر مشروعًا عنصريًّا طائفيًّا يقوم على القضاء على كل المختلفين ويقول بفخر “بلغ صلاح الدين حد التشدد ضد كل الفكريات والفلسفات والأيديولوجيات المخالفة للسنّة، عقيدة الأغلبية وأيديولوجيتها، فقضى على دُعاة الإسماعيلية الباطنية، وأمرَ ابنه حاكم حلب بإعدام فيلسوف الغنوصية الإشراقية، السهروردي (1154 – 1191م)، لما أثاره في مناظراته مع الفقهاء من بلبلة فكرية كانت تخلط الأوراق بين الحضارات والثقافات، فتضع زرادشت وأفلاطون مع نبي الإسلام، وتخلط محاورات أفلاطون مع الوحي الكلداني بالقرآن الكريم، الأمر الذي يميِّع الجبهة الفكرية باعتماد منهاج “الاشتباه والنظائر” في وقت يحتاج فيه الصراع مع الآخر إلى اعتماد منهاج “الفروق” للتميّز عن الآخر، ولِملْء الوجدان بالكراهة له، كشرط من شروط التعبئة والانتصار”.. وكأن على المسلمين السنة الآن أن يقتلوا الشيعة ليحرروا القدس، أو على أي أغلبية أن تتخلص من الأقليات للحفاظ على مجتمعات النقاء العنصري (جوهر فكرة إسرائيل التي لا تريد على أرض فلسطين الا اليهود). هذا هو “المفكر الإسلامي” كما يصفون محمد عمارة بحماسة بالغة في مجالات الفكر الديني “مجلة الأزهر”، أو في المجال السياسي “لجنة دستور الإخوان/ 2012” على سبيل المثال.

وهو هنا يبحث عن سلطة توازي السلطات السياسية. يستمتع بالرجوع إليها وتدليلها لمشاعر التعصب والتطرف. الدكتور عمارة يستمتع بسلطة الفتوى وإصدار الأحكام على الآخرين؛ وهنا لا بد له من أعداء يقصيهم ويخرجهم عن الصف، ليحشد خلفه جنودًا يهتفون “الله!” إعجابًا بكل ما يقوله.. وكلما كفَّر الدكتور أكثر ازداد معجبوه ومؤيدوه.. وهو عندما يلعب على رمز مثل صلاح الدين الأيوبي، اختزلته الدعاية الناصرية في موحد العرب ومحرر القدس وحذفت من سيرته العداء لمذهب إسلامي والتخلص من أتباعه بوحشية، لا يفعل سوى أنه يعطي المبرر الشرعي للطغاة وإن تحت شعارات وهمية براقة؛ فلن يحاسب أحد صدام حسين لأنه أباد الأكراد ما دام يحاول توحيد أمته في مواجهة العدو.. وكذلك أي حاكم شيعي يبيد السنة.. أو أي حكومة مسيحية تطرد المسلمين.. أو يهود ينهون سيرة الشعب الفلسطيني.

عقلية الإقصاء والعنصرية لا دين لها.. إنه الشيخ الذي يبرر استبداد الديكتاتور. يتفرغ الشيخ لملاحم من نوع “الحرب الدينية” و”التبشير الشيعي” و”تحريف التوراة.. “والبحث عن “ضحية” يوجه إليها سهام التكفير ليخرج بطلًا، ولم يكن أحد يعرف إلى أين ستؤدي هواية الدكتور عمارة في العبث بالكتب الصفراء القديمة لاستخراج فتاوى الكراهية والتمييز الديني.. وهوايته تنتقل من كتابة الدستور إلى الأزهر إلى التليفزيون… إلخ.

2

هوايته هذه لها سحر قاتل، تسهم في صنع غوغاء يعبدون أصحاب هذه الفتاوى بعد قليل، باعتبارهم مخلصين ومنقذين وزعماء دينيين.. غوغاء يتأهبون للدفاع عن مقدس، أو الانتقام من عدو، وها هو عدو جاهز؛ أتباع دين آخر، وشركاء يزاحمون على فتات تبقى من موائد مصاصي الدماء. إن سحر التطرف يجبر الأزهر، على محاولة ملء الفراغ، لتبدو سلطة دينية افتراضية في دين لا يعترف بالسلطة الدينية.

حين أعدمت وزارة الأوقاف نسخ كتاب الدكتور عمارة “فتنة التكفير بين الشيعة والوهابية والصوفية” كان الدكتور عمارة يصرِّح بأن النصارى كفرة ملحدون؛ أموالهم ودماؤهم مستباحة، وهي فتوى تقال منذ سنوات على منابر المساجد، وفى الجلسات الاجتماعية. وقد ترسخت في الوعي مع تراكمات السنين وانتشار عقل القبيلة الذي ينفي الآخر، ويقصى جارك ما دام لا يشبهك، ويضعك على قائمة الاغتيال إذا خرجت عن “الصورة” التي يرسمها المجتمع لنفسه من وحي أفكار تمنع التفكير.

3

محمد عمارة

محمد عمارة

لن تندهش بعد ذلك إذا حذفت كلمة “الإسلام” من بين كلمات الدكتور عمارة، وستتخيل على الفور أنه يقرأ بيانًا للحزب النازي، أو يلقي واحدة من فرمانات مدير إصلاحية الأحداث.

في بداية السبعينيات نشر الدكتور محمد عمارة أعمال رفاعة الطهطاوي وقاسم أمين وعلي عبد الرازق، وغيرها مما يعرف بتراث التنوير. كان ذاك الوقت أول خيوط الانتقال من شعبية خطاب القومية العربية الذي روَّجت له أجهزة الدعاية في دول الجنرالات. كان الموديل القومي في عز صعوده يحتاج إلى شعرة من اليسار.. فظهر اختراع: الاشتراكية العربية. وإلى شعرة أخرى من اليمين فظهرت: العروبة والإسلام، ومع كل شعرة كان لا بد من ركاب موجات و”ترزية” أفكار يلفقون، ويرقعون، ويخرجون بالموديل على ذوق الجنرال الحاكم.

لكن بعد هزيمة يونيو 1967 انحسرت نجومية الجنرالات، وأصيب الموديل القومجي في مقتل. ونوعًا من رد الفعل بحث الشطار عن دواء للجروح القومية في الإسلام. كان الزمن مفتوحًا، والهزيمة لم تتمكن بعد من العقول والأرواح. البداية كانت مع اكتشاف ما يسمى بالتراث العقلاني المستنير في الفكر الإسلامي. ولهذا لم يكن غريبًا أن ينشر الدكتور محمد عمارة كتاب علي عبد الرازق “الإسلام وأصول الحكم” أولًا في مجلة الطليعة عام1971؛ وهي مجلة اقتطعها النظام الناصري من جسد مؤسسته العاتية “الأهرام” ليستوعب اليسار. ثم نشره كاملًا (1972) مع دراسة وافية للظروف والملابسات التي أحاطت بنشره عام 1926 مزودًا بالوثائق الأساسية.. وذلك في “المؤسسة العربية للدراسات والنشر” في بيروت؛ وهي مؤسسة ذات هوى قومي كما يبدو من اسمها وقائمة إصداراتها. كانت كل التيارات القريبة من مطبخ النظام الناصري تشعر بالهزيمة، لكنها تبحث عن أفكار ذات جاذبية للجمهور الواسع. عثر النظام في حكاية ظهور العذراء في كنيسة الزيتون (1968) على مبتغاه، والسياسيون حاولوا إثبات “إسلامية” أفكارهم أو تمرير بضاعتهم بغلاف عليه شعارات “إسلامية”. هكذا احتفى محمد عمارة بكتاب علي عبد الرازق باعتباره “امتدادًا متطورًا للشيخ محمد عبده في الإصلاح الديني، بل إن آراءه في موضوع الخلافة كانت في عدد من نقاطها الجوهرية ـ وليس في كلها ـ تفصيلًا وبلورة وتطويرًا لآراء الأستاذ الإمام في ذات الموضوع..” والمعروف أن كتاب “الإسلام وأصول الحكم” كان ضربة لأحلام الملك أحمد فؤاد في اقتناص “الخلافة” بعد نجاح ثورة كمال أتاتورك عام 1924 في إقصاء السلطان عبد الحميد. كتاب علي عبد الرازق أثار الملك فؤاد لأنه ينفي مبدأ وجود الخلافة في تاريخ الإسلام، بينما الملك يقيم مؤتمرًا إسلاميًّا عالميًّا للخلافة، ويصدر مجلة، ويكوِّن خلايا شعبية في الريف المصري لتنظيم هذه الدعوة. الشيخ علي عبد الرازق يختم كتابه “وتلك جناية الملوك واستبدادهم بالمسلمين فأضلوهم عن الهدى وعموا عليهم وجوه الحق وحجبوا عنهم مسالك النور باسم الدين، وباسم الدين أيضًا استبدوا بهم وأذلوهم وحرموا عليهم النظر في علوم السياسة.. وباسم الدين أيضًا خدعوهم وضيقوا عقولهم.. فصاروا لا يرون لهم وراء ذلك الدين مرجعًا”. أي أن الشيخ كان ضد “أحلام” السلطان، والسلطان عثر على شيوخ عاقبوا الشيخ المتمرد. ومحمد عمارة في 1972 كان في صف علي عبد الرازق.. وكتب أن دافعه في إعادة نشر الكتاب هو أن “نصل الحاضر الذي نعيشه والمستقبل المأمول بأكثر هذه الصفات إشراقًا وأعظمها غنى، ونتعلم الشيء الكثير من شجاعة هؤلاء الذين اجتهدوا وقالوا ما كانوا يعتقدونه صوابًا، هذا الذي قالوه خطأ دون رهبة من الذات المصونة التي تربعت على العرش في بلادنا قبل يوليو 1952”. ماذا حدث لكي يتراجع محمد عمارة نفسه بعد 22 عامًا عن رأيه الإيجابي في الكتاب؟! ليس هذا فقط، بل إنه وجَّه إلى الكتاب ومؤلفه قذائف الاتهامات؛ فكتب في مقالاته بصحيفة “الشعب” عام 1994 إن الكتاب يخدم أهداف الاستعمار الغربي في محاولته للقضاء على الخلافة سعيًا إلى “علمنة” (المجتمعات الإسلامية) والحقيقة هي العكس طبعًا، فقد كان هناك تحالف بين الإنجليز والسراي لكي يُنصَّب الملك أحمد فؤاد خليفة للمسلمين بعد قرار (أتاتورك بإلغاء الخلافة..). وهذا انقلاب فكري ينحاز فيه محمد عمارة إلى فريق التحالف بين السلطان و(الاستعمار) ضد الشيخ المتمرد على مؤسسته الراكدة. فلماذا انقلب محمد عمارة على نفسه عام 1994؟

غالبًا هي رغبة في ركوب موجة الإحباط السياسي، وتفسير الهزيمة باعتبارها ابتعادًا عن الله. واختصر مهاراته في ندب الواقع واحتقار كل منجزات الإنسان، وتلويث كل المخالفين له بتحويل أفكارهم إلى تهم. ولم تعد العلمانية والاشتراكية والليبرالية أفكارًا أو اجتهادات بشرية بل “مؤامرات استعمارية” أو “خروج عن العقيدة ” أو “كفر وإلحاد”. لقد أحب محمد عمارة لعبة مفتش البوليس؛ فأخذ يطارد كل من يكتب ليبحث في عقيدته بدلًا من مناقشة أفكاره. وهذا ما جعله يعلن في مقالات صحيفة الشعب (1994) اكتشافه المذهل بأن “طه حسين هو الذي كتب “الإسلام وأصول الحكم” ووضع اسم الشيخ على عبد الرازق عليه”. ومن الطبيعي أن محمد عمارة وهو يكتب هذا الكلام لا بد وأنه كان ينتظر تصفيقًا حادًا من جمهور الترسو. فهو تقريبًا الجمهور الذي احتشد في المناظرة الشهيرة مع فرج فودة بمعرض القاهرة للكتاب (1992) بين أنصار الدولة الدينية والدولة المدنية. يومها وقفت خارج القاعة المكتظة بآلاف، أغلبهم من حشود الإخوان المسلمين (المرشد مأمون الهضيبي كان من فريق الدولة الدينية) وغيرها من تيارات سلفية. كانت المناظرة موعدًا مهمًا لإعلان سيطرة ووجود لتيار “عودة الخلافة”. وكان فريق الدولة الدينية الوجه الذي لا تريده دولة مبارك أن يغيب لتثبت “تدينها” في معركة الحياة والموت مع الأجنحة المسلحة. الدكتور محمد عمارة كان ضمن فريق “الدولة الدينية” (بصحبة مجموعة أشهرهم الشيخ محمد الغزالي) أما الفريق الآخر كان أشهر وجوهه الدكتور فرج فودة، الذي كان هدفًا مباشرًا لمعارك يومية في الصحافة، انتقلت بعد فتوى من لجنة علماء الأزهر إلي المنطقة الدموية؛ بقتله أمام منزله.

4

في 1996 تخيَّل الدكتور عمارة أنه وجَّه ضربة قاضية لواحد من خصومه الفكريين؛ فقد كان عضوًا في مجمع البحوث الإسلامية، وأعد بحثًا عن كتاب الدكتور نصر حامد أبو زيد “الخطاب والتأويل”، أوصى فيه بمنع تداول الكتاب لأنه “يشكك في ثابتين من ثوابت العقيدة”، وهذا يعني حكمًا بالتكفير.. مُنع الكتاب من دخول مصر، وطبعًا لم يناقشه أحد من المجمع، ولم يعترض شيخ الأزهر، بل اعتمدوا بحثه على الرغم من أن أحدًا منهم لو بذل جهدًا قليلًا وقلَّب في صفحات الكتاب لاكتشف بسهولة أن هناك فصلًا كاملًا يفضح أسلوب الدكتور محمد عمارة في اللعب بقناع المعرفة ليمرر أفكاره الأيديولوجية..

اعتاد عمارة أن يستخدم أسلوب “مباحث الأفكار” من عصور الانحطاط في التاريخ الإسلامي إلى محاكم التفتيش في أوروبا وحتى المكارثية في أمريكا؛ فهو يتهم بدلًا من أن يناقش ويتحدث “باسم فكرة مقدسة” ليحسم الخلاف لصالحه. ويظن أنه يحتكر الحقيقة المطلقة، ويرى في نفسه سلطة “معرفية” تصدر أحكامها وترسم المسار والمصير، ويتخلى على الفور عن ثوب الباحث: القلق إزاء ما يعرفه، المكتشف للحقائق الجديدة، ويرتدي عباءة المفتشين، وهي لعبة ركيكة جدًا.

وقتها، وعبر البريد الإلكتروني، وصلني تعليق مكثف من نصر أبو زيد في منفاه الهولندي. جاء فيه: عزيزي وائل.. كل عام وأنت بخير.. من العبث إضاعة الوقت والانشغال بمثل هذه المواقف الركيكة في عصر السماوات المفتوحة والإنترنت.. لو قرأت الكتاب، الفصل الثالث على وجه التحديد “موقف محمد عمارة من علي عبد الرازق: غلبة الأيديولوجي على المعرفي” (ص: 89-105) لعرفت السبب، وإذا عرف السبب بطُل العجب..

تحياتي.. نصر أبو زيد

سرق عمارة الكاميرا والميكرفون بخطاب زاعق، حماسي، لا يدعو إلى التفكير بل إلى الحشد على طريقة مشجعي مباريات كرة القدم.. وهذا ما اكتشفه نصر أبو زيد تقريبًا.

محمد عمارة والدكتور محمد سليم العوا

محمد عمارة والدكتور محمد سليم العوا

5

كتب محمد عمارة مقالاته في 1994 في صحيفة “الشعب” لسان حال حزب العمل. وكغيره من أحزاب قامت بعد إقرار التعدد الحزبي في 1976 لم تكن له ارضية فكرية ولا قاعدة شعبية، بل تكوَّن بناء على رغبة من السادات في اختراع أحزاب معارضة تلائم مزاجه وتصوراته. وبدأ “العمل الاشتراكي” تجمعًا لشذرات من أحزاب قديمة مثل مصر الفتاة وغيرها، بأفكار مهجنة عن الاشتراكية، لكنه وصل إلى طريق مسدود كان سبيل الخروج منه عبر الالتحاق بموضة التحالف مع الإخوان المسلمين التي سادت بين الأحزاب المصرية في منتصف الثمانينيات، وطالت حتى الوفد عدو الإخوان اللدود..

الانقلاب؛ كما سُمى هذا التحالف وقتها، صحبه انقلاب فكري أصاب عادل حسين  الذي كان واحدًا من أهم الباحثين في النظرية الاقتصادية للماركسية (وأحد المنتمين إلى تنظيماتها أيضًا) وكان كتابه “الاقتصاد المصري من الاستقلال إلى التبعية” مرجعًا مهمًا لتفسير أزمات المجتمع المصري وفق تيار الماركسية الماوية (نسبة إلى زعيم الصين ماو تسي تونج) وهي المرحلة الثالثة التي بدأها عادل مع أخيه أحمد حسين في الحزب الاشتراكي (كان يسمى في بدايته حزب مصر الفتاة) الذي كان يُتهم بالفاشية والإعجاب بأفكار هتلر عن الوطنية (تردد وقتها أن أحمد حسين دعا هتلر للإسلام ليكون زعيمًا للمسلمين). ترك عادل حسين حزب أخيه وانضم إلى حركة “حدتو” الشيوعية، ومنها إلى الماوية التي قدم نفسه فيها باعتباره باحثًا اقتصاديًّا متميزًا.. لكنه في إطار الموضة الأصولية قدَّم كتابًا جديدًا في 1985 هو “نحو فكر عربي جديد” وهو ما أصبح مانفيستو التيار الذي يسميه عادل “المعاصرة المؤصلة”، ويضم جميع الأصوات التي تنادي بـ “نهضة حضارية إسلامية مستقلة”؛ مزيج شذرات وأفكار من الناصرية وماركسيات العالم الثالث، وأيضًا من الإخوان وتيارات الإسلام الحضاري (الترابي في السودان وغيره).. عند هذه “التوليفة” التقى محمد عمارة مع عادل حسين، وهي التوليفة نفسها التي نجحت في جذب عدد من الشباب الذين لم تستوعبهم الجماعات الأكثر راديكالية والمعتمدة على العنف، إلا أن عادل حسين كان أكثر حركة بحكم عمله السياسي، بينما اكتفى عمارة بمنصة العارف الفكري؛ وتفرغ لعملية “صناعة العدو“.

محمد عمارة، كان تلبية لحاجة إلى “دعاة” يقدرون على المنافسة في عصر التليفزيون؛ أي يتمتعون بمواصفات تليفزيونية، يعرفون اتجاه الكاميرا، ويتحركون وفقًا لحركتها، ولديهم حساسية خاصة تلتقط الإيقاع الذي يحتاجه التليفزيون ليصل إلى جمهور مسترخٍ في البيوت، بما يعني ذلك تعمُّد المبالغة والانفعال المقصود به التأثير، والافتعال في الحركة ونبرة الصوت.. وهؤلاء “الدعاة” السياسيون للتيار “الإسلامي” يحتاجون إلى جمهور محبط ومهزوم فاقد الحماس. ولا يصدق أيًّا من التيارات التي لم تقدم جديدًا، ولا أيًّا من الأحلام السياسية المهزومة في كل التاريخ الحديث.. لذلك لعب هؤلاء على إحساس الفرد في المجتمعات المهزومة بالضياع، وعدم الجدوى من حياته، وذهاب الأمل في أي فاعلية للعمل السياسي، إحساس يقوده إلى الذوبان في كيان أعلى، أكبر يمارس سلطة مادية أو معنوية تعوض كل أفراد الكتلة العريضة من المحبطين عن الإحساس بالدونية والعجز على كل المستويات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

هذا هو الجمهور الذي تلعب عليه دعاية التيارات السياسية المعتمدة على الاصطفاء العرقي أو الديني؛ تلعب على الوهم الساحر، وتغذي فكرة الإحساس بالذنب لدى الكتلة العريضة التي تجد نفسها في مواجهة إلحاح كبير يفسر الأوضاع الحالية باعتبارها نتيجة “للابتعاد عن الدين”. وهذا ما فعلته الحركات الأصولية “الإسلامية” (بداية من الإخوان المسلمين وحتى الجهاد والقاعدة وما بينهما من تنظيمات استفادت من الهوجة) حين استغلت الهزيمة (العسكرية في يونيو 1967 وما تلاها من الانفتاح، والحلم الأمريكي في السبعينيات، والصدام التالي لموقعة 11 سبتمبر)، وسحبت المجتمع إلى مملكة “الوهم”؛ حيث التفسير المريح لكل مشكلاتنا السياسية والاجتماعية باعتبارها “عقابًا إلهيًّا” ليدخل المجتمع في حالة نادرة من الشعور بالعار من كل ما حلم به (الدولة الحديثة القوية.. العدالة الاجتماعية.. المساواة على أساس المواطنة)، ولتترجم تنظيمات الأصولية هذا الشعور إلى حسابات جارية في بنك الصراع السياسي حتى تصل إلى إعادة صياغة المجتمع على هواها؛ من الأفكار والعلاقات إلى الأزياء وشكل الوجوه.. ولأن الناس تبحث في لحظة الهزيمة عن حقيقة مطلقة راسخة يحتمون بها من هزات السياسة والاقتصاد.. ولم يكن هناك سوى التعلق في هذه الصحراء بهوية “العودة إلى الماضي” وتحويله إلى “موديل حياة أبدية”. وليس هذا المستحيل سوى “لعبة مدمرة” يشحنها كل يوم شخصيات تعيش في دور “المحاربين القدماء”.