لماذا يخلعن الحجاب ؟

الإجابات المبتورة

هبة الصغير هبة الصغير

من النادر أن يكون الفعل أسهل من القول؛ تعاملت مع هذه النادرة عندما قررت التحدث إلى فتيات خلعن الحجاب. كنت أعلم أن الأمر شخصي وحساس، لكن لم أتخيل أن ألاقى هذا الكم من التعتيم والرفض والفر حين أسأل: “لماذا خلعتِ الحجاب؟”.. حصلت على إجابات مبتورة، وحصلت على رفض أكثر من الكلام. ربما حدثتكم في البداية عن الإجابات ولو كانت مبتورة. أذكر الفتاة الأولى التي سألتها؛ شابة في الثامنة والعشرين من عمرها، أحسبها على قدر من الثقافة والتصالح مع الذات، قالت بكل بساطة “ليس هناك سبب عميق.. بل ربما يبدو لك السبب تافهًا، مللته وفقط.. مللت الحجاب.. يمكنك أن تكتبي ذلك في موضوعك لكن لا تكتبي اسمي”. 

الفتاة الثانية كانت بعمر أصغر، حديثة التخرج، خلعته مباشرة بعد أن أنهت دراستها الجامعية، مثل كثير من الفتيات اللاتي عرفتهن بحكم عملي كمدرس مساعد بالجامعة. هناك من أخمن من النظرة الأولى وربما الثانية قابليتها لخلع الحجاب. يرتدين ملابس يمكنني أن أصفها بأنها ثورة على الحجاب بطريقة غير مباشرة، وفي تعبير عادل إمام الساخر في فيلم “مرجان أحمد مرجان” “مأنتمة من فوق مع عمرو خالد ومن تحت مع عمرو دياب”، تحوي بداخلها شخصيتين؛ شخصية تريد أن ترضي الله أو ترضي أهلها أو المجتمع بتغطية الرأس، وشخصية تريد أن تجاري الموضة، أو أن تثور على غطاء الرأس، أو أن تبرز أنوثتها، أو غير ذلك، عن طريق ارتداء ثياب ضيقة وأحيانًا قصيرة، حتى إن تلك الثياب تكشف أحيانًا قدرًا كبيرًا من الساق، وربما شفافة بدرجة ما تكشف النهد. 

اخترت تلك الفتاة على وجه التحديد لأني لم أتوقع أن تخلعه؛ بدت الفتاة هادئة وراضية، ملابسها لا توحى بتلك الثورة، وإن لم تكن تنفيها تمامًا. لكنها على أي حال خلعته، فسألتها عن السبب. ردت بتلقائية أنها أرادت أن تحدث أحدًا في الأمر ولكن لم تعرف إلى من ومن أين تبدأ. رفض أهلها ذلك التغيير في الزي، لكنها أصرت. تحكي لي أن أهلها متدينون إلى حد كبير؛ لم يكن في الأمر اختيار. حين بلغت، أخبرتها أمها أنها يجب أن ترتديه. لم يكن يضايقها في البداية، لكن كلما كبرت وزادت شكوكها نحو الله والعالم كلما أحست أنه عبءٌ عليها.. 

الشك هزَّ أركان أنفس الكثيرًات ولا يزال. اتصلت بإحدى صديقاتي كي تساعدني في هذا الموضوع. هاتفتها وقلت: لديك وقت لمساعدتي في أمر؟
سألت: ما الأمر؟
قلتُ: موضوع عن خلع الحجاب..
صمتت لبرهه، ثم قالت في تردد: حسنًا ولكن لماذا اتصلت بي اليوم تحديدًا؟
قلت: لا شيء.. فقط تذكرت اليوم..
قالت في تردد: هبه.. اليوم خلعت حجابي 

ذهلت، وقلت إني أريد مقابلتها، أبدت موافقة، لكنها لم ترد على مكالماتي ولا رسائلي بعد ذلك غير مرة؛ كنا قد اتفقنا فيها على موعد وكتبت لي تعتذر عن عدم قدرتها المجيء، حددنا موعدًا آخر، لكنها لم تؤكد ولم ترد.

 كنت أعلم أن لديها مشكلة مع إيمانها الذي أخبرتني في إحدى المرات أنه بات مهددًا كأركان بيت قديم يوشك على السقوط. أعرف أيضًا أنها سلكت طريق الحجاب وحدها؛ فجميع أفراد عائلتها من النساء غير محجبات، وليس للعائلة بشكل عام اهتمام كبير بالدين. واظبت على حضور الدروس الدينية وحدها، وارتدته وحدها. وجهها ملائكي لم تكن تحب أن تضع عليه المساحيق مطلقا وكان زيها مطابقًا لما يسميه الشيوخ “الحجاب الصحيح”. 

لم تكن الوحيدة التي أثارت النقطة نفسها، أن محيطها غير مهتم كثيرًا بالحجاب بشكل خاص أو بالدين بشكل عام. أخبرتني صديقة لم تشأ أن أذكر اسمها كذلك، أن صديقاتها في الجامعة الخاصة التي كانت تدرس فيها لم يكن يرتدين الحجاب. وبعد تخرجها، ملت القيد الذي قالت إن الحجاب فرضه عليها، لأنه لا يناسب الكثير من الأماكن التي يرتادها أصدقاؤها “لبست الحجاب في ظرف نفسي معين؛ توفي أحد أفراد عائلتنا وحزنت وقتها حزنًا شديدًا وودت أن أتقرب إلى الله؛ فاتخذت ذلك القرار دون أن أفكر بشكل جاد”. 

فرشتُ الصور التي أعطتني إياها صديقتي التي تهوى جمع الصور القديمة، ورتبناها بحسب الحقبة التاريخية التي تنتمي إليها تلك الصور، كانت الصور تضم فترة الأربعينيات والخمسينيات والستينيات، لم يكن في الصور، التي تفوق المئة صورة، أي حجاب. كنت أريد أن أعرف متى ظهر الحجاب. يربطه الكثيرون بفترة أواخر الثمانينيات والتسعينيات مع عودة المصريين من دول الخليج، ويربطه البعض بسقوط اليسار وانتشار شعار “الإسلام هو الحل”؛ الذي أعقب انتشاره ظهور العديد من الجماعات الإسلامية والدعاة والأحزاب الدينية على السطح. 

لا أعلم على وجه الدقة أين أو كيف بدأ الحجاب، ولا أدري ماذا كانت النساء من الطبقات الاجتماعية المختلفة ترتدين بالضبط قبل فترة الأربعينيات. لكني عاصرت الألفية التي عشت من خلالها ظهور الداعية عمرو خالد وانتشار شرائط الكاسيت التي تتحدث عن الحجاب.. الفريضة الغائبة. كان لعمرو خالد حضور مميز وجديد، كان يستخدم وسيلة العصر “القنوات الفضائية” في الترويج لأفكاره والدعوة إلى تطبيق الفروض. 

تأثرت به العديد من الفتيات؛ منهن صديقتي التي تخلت عن الميداليات التي كانت تحصدها في لعبة الجمباز كي ترتديه. كنا ما نزال في المدرسة، لم نكن صغارًا، كنا قد بلغنا، لكننا لم نكن كبارًا أيضًا.. الأمر أشبه بالتخلي عن شخصية لصالح شخصية جديدة، أو بروز إحدى الشخصيتين واختباء الأخرى. أحسست بهذا الأمر حينما حدثتني إحدى صديقاتي المقربات، التي ما تزال على حجابها، عن شعورها بأن قدرًا كبيرًا من شخصيتها يختبئ وراء الحجاب؛ فخارج الحجاب هي منطلقة وجريئة ولها دهاء يشبه دهاء الأطفال الماكرين، لكنها داخل الحجاب فتاة هادئة وديعة ينظر إليها الناس على أنها مستكينة ومثالية تصلح لتربية الأولاد والحفاظ على البيت في المستقبل مع زوج تقليدي.

٠٠هما مالهم بينا ياليل !

مع انتشار الحجاب في مطلع الألفية انتشارًا هائلًا، انتشرت فكرة تقييم الفتاة على أساس حجابها. الحجاب مرجعية أساسية لتقييم مدى صلاحية الفتاة للزواج؛ لتقييم أخلاقها، لبناء صورة عنها. الفتاة غير المحجبة فتاة متمردة، لا تراعي الله ولا تحترم الفروض. الغلبة إلى أن تقوم الثورة عام 2011 ستكون دائمًا للفتاة المحجبة، من وجهة نظر المجتمع. 

ثم يأتي المخرج شريف صبري ويبدأ في هدم تلك التصورات بأغنية مصورة (فيديو كليب) تكون فيها الفتاة التي يغازلها المغني محجبة. يذهبان معًا إلى الكورنيش، يغني لها، تتراقص بهدوء على نغمات الأغنية بهز كتفيها، تقفز على السور في لقطة من اللقطات، نرى الفرح في عينها. كيف لفتاة محجبة أن تخرج مع عشيق لها وحدهما؟ هل هذا يليق بالحجاب وبالتصورات التي وضعها المجتمع للفتاة المحجبة؟ 

أثار الكليب وقتها، عام 2005، ضجة كبيرة أعقبتها أسئلة مهمة “هل يعني الحجاب انتفاء صفة الأنوثة؟ انتفاء الخطأ؟ انتفاء الحب؟ انتفاء التصرف بتلقائية ومرح؟”. لكن هذه الأسئلة لم تهز كيان الحجاب ولم تزلزل أركان الإيمان. كان صوت عمرو خالد أعلى من الجميع. لن أقول صوت الدين أو القرآن أو السنة، لأني أعرف الكثيرًات ممن لم يقرأن قط القرآن ككتاب يُفهم، بل ككلمات أشبه بالتراتيل أو الألغاز المقدسة، حتى إني أجد العديد من الناس (سواء من الإناث أو الذكور) لا يعرفون كثيرًا من القصص التي وردت في القرآن، خصوصًا إذا لم تكن قد جسدت في عمل فني أو تم تناولها بالحكي في برنامج ديني شهير. 

٠٠الإسلام هو الحل 

المجتمع وتصرفاته وأفكاره تصبح بعد وقت انعكاسًا للنظام السياسي الذي يحكمه. فعلى سبيل المثال حينما انتقلت مصر للرأسمالية على يد الرئيس السادات، وبدأت محاولات ترقي السلم الاجتماعي تبلغ أوجها في الثمانينيات، وقد بدأ السوق يتسع والمنافسة تشتد، لم يعد المجتمع يرى في فكرة مثل الديموقراطية إلا الاستجابة لمظلوم في ترقية، أو حق المناداة بسيولة المرور وتوصيل المياه للأدوار العالية أو قضية انحرف وزير، لم تعد مفاهيم الديمقراطية تعني حرية تكوين الأحزاب وحرية الرأي والاختلاف (انظر جلال أمين “ماذا حدث للمصريين”)*. 

ولأن الأفكار، خصوصًا السياسي منها، لم يعد مسموحًا الإدلاء بها في العلن، فقد تخمرت الكثير من الأفكار في الظلام حتى أضحت خطيرة وشرسة إلى الحد الذي جعلها تتمكن من قتل السادات. وبالتوازي مع تلك الأفكار، ومع مطلع التسعينيات، بدأ المصريون رحلة العودة من بلدان شبه الجزيرة، وظهرت معهم العباءة. اختفى التايير وحلت محله العباءة. أخفت العباءة الكثير من الجسد لكنها فضحت الكثير من الأفكار، ومنها اختزال المرأة في جسدها. 

الإسلام هو الحل، شعار بدأ في التجدد بانتهاء اليسار وسقوط الاتحاد السوفيتي سقوطًا مدويًا عام 1991 وسقوط اليسار المصري معه (انظر بشير السباعي، البيروقراطية السوفيتية والستالينية المصرية، اليسار المصري وتحولات الدول الاشتراكية)**. بزغ الفكر الإسلامي من جديد كأنه المنقذ، ومع مطلع الألفية بدأت تحالفات جديدة بين المثقفين والفكر الإسلامي في الظهور، ومنها حزب الوسط ذو المرجعية الإسلامية الذي أسسه أبو العلا ماضي واشترك فيه المفكر عبد الوهاب المسيري. كان لا بد من شيء يملأ الفراغ الذي تركه اليسار، وكان الإسلام هو الحل في نظر الكثيرين. 

في تلك البيئة ومع ذلك الفكر، نما الحجاب واستشرى بالعباءة ودونها، وحتى عند سقوط مبارك بعد ثورة 25 يناير 2011 والذي أعقبه سقوط الداعية عمرو خالد، كانت هناك حلقات ودروس دين قد بدأت بالفعل تحل مكانه مثل مدرسة شيخ العمود. كانت ما تزال المدرسة التي نبتت من داخل الأزهر بتوجه شبابي تقدمي ومثيلاتها ترعى الإيمان وتحفظ عقل الشباب المصري وسط الهزة الكبيرة التي أعقبت الثورة، الهزة التي كشفت الكثير من الوجوه، سواء من أصحاب شعار الإسلام هو الحل أو المثقفين أو الكتاب أو السياسيين. لكن سرعان ما شتتت السياسة شمل تلك المدارس الدينية التقدمية الإحيائية (انظر عمرو عبد الرحمن، نهاية الإحيائية الإسلامية، التعليم الديني المستقل بعد عام 2011)***، وبدأ الشك ينخر في عقل وقلب شباب جيلنا. 

٠٠الزلزال

قبل 25 يناير كان هناك حراك سياسي لا يجب أن ننكره، حراك تمثل في بروز حركة كفاية، وحركة 6 أبريل، والاتحادات الطلابية المنددة بالاحتلال الإسرائيلي لفلسطين خلال انتفاضة عام 2009، ومع هذا الحراك السياسي، كان المجتمع- بعيدًا عن النخبة السياسية والفكرية- يشهد ركودًا، أو بتعبير أدق، كان ينام فوق فوهة البركان. 

كم فتاة فكرت في خلع حجابها أو في نقد فكر مجتمعها نحو المرأة أو في حقيقة إيمانها أو في قوة إسلامها قبل الثورة! ربما فكرت بعض الفتيات، إنما ذلك التفكير لم يخرج إلى حيِّز التصريح العلني أو الفعل العلني. وحتى اللاتي كن على ثبات عظيم، لم يكن قد حدث بعد ما يختبر أفكارهن ويجعلها تتزعزع. 

بعد الثورة، خرجت كل الأفكار إلى العلن، تجمعت وتشتتت، التقت واصطدمت، بنيت وانكسرت. تلك الثورة ولو أنها لم تنجح سياسيًّا، إلا أنها أخرجت كل الأفكار إلى العلن. كل شخص قبل أن يتمرد على الدولة تمرد على كل الأشياء التي يكرهها أو بات يشك في صلاحها، وذلك من خلال الثورة. 

لم تكن إلا بضعة سنين حتى سقط الشعار في مصر، شعار “الإسلام هو الحل”. مع الشكل الذي بنى به الشعار في مصر وبالشكل الذي سقط به في مصر كذلك، بدأ سقوط الحجاب. هناك الكثير من الأمور النفسية المعقدة التي قد تجبر امرأة على خلع حجابها بعد سنوات عديدة من ارتدائه؛ مثل فراق حبيب أو زوج أو الإصابة بمرض أو البحث عن شريك، إلا أن السياق السياسي والاجتماعي بات أكثر انفتاحًا لتلقي تلك الخطوة. قبل الثورة، كان خلع الحجاب يتطلب قدرًا هائلًا من الثقة بالذات والقناعة الراسخة كي تتحمل المرأة وصف فعلها بالـ”مشين”. 

أما الآن، فالأمر أضحى أكثر سهولة، ويمكن أن نلمسه جميعًا، حين ننظر إلى القدر الهائل من الفتيات والنساء اللاتي يخلعن الحجاب كل يوم. تعددت الأسباب والظرف السياسي والاجتماعي واحد. 

٠٠أسباب الصمت الخفية

قبل الحديث عن أسباب عدم رغبتهن في الحديث، يجب أن أتحدث عن رغبة إحداهن في الحديث؛ صحفية تعرفت إليها خلال فترة دراستي بالسنة التمهيدية للماجستير، ندى سامي؛ الفتاة الوحيدة التي قبلت ليس فقط التحدث ولكن نشر اسمها. تقول ندى “لا أخجل على الإطلاق مما فعلت، على الرغم من توبيخي لصديقة كانت قد خلعت الحجاب قبلي بثلاث سنوات، إذ لم أكن أتوقع وقتها أن أقدم على مثل هذه الخطوة يومًا ما”. 

تحكي ندى أن والدها ضغط عليها كي تضع الحجاب في المرحلة الثانوية، لم تكن راضية في البداية، لكن بعد ذلك أضحى الأمر معتادًا “وعلى الرغم من التعود فإني قد بدأت أحس في مرحلة ما من حياتي، أني أريد العودة إلى طبيعتي، الحجاب ليس طبيعتي ولا يعكس شخصيتي من الداخل، وهذا ما كان أصدقائي يظنونه كذلك، حتى إن ملابسي لم تكن مناسبة للحجاب، اتخذت القرار في أحد الأيام ولم أندم واضطر والداي إلى قبول الأمر لأني لم أعد صغيرة.. المجتمع أصبح يغلب المظهر على الجوهر، لقد رأيت الكثير من الفتيات في الصعيد ما يزلن يُجبَرن على الحجاب، ومع أن معظمهن يرتديه، إلا أنهن لا يبدين أي اهتمام بالصلاة”. وعندما سألت ندى عن ظنها في أسباب رفض الكثيرًات ممن خلعن الحجاب الحديث، قالت “ربما النفاق.. وربما الندم”.

لا أدري على وجه الدقة لماذا يرفض معظمهن البوح؛ الكثير من الفتيات رفضن الحديث دون إبداء أسباب، أو رفضن عن طريق الهرب والمراوغة بإبداء رغبة في الحديث ثم الاختفاء. لكن الملاحظة المهمة التي خرجت بها من هذا لموضوع، أنه كلما كانت الفتاة ترى في نفسها أنها مثقفة وذات قدر بين الناس كلما زاد رفضها الحديث عن الأمر، بل إن إحداهن سمحت لنفسها باستجوابي استجوابًا كاملًا عن الفكرة، وعن أين ستنشر، وفي النهاية لم ترد! ولا حتى بالنفي، فقط أرادت ألا تظهر بمظهر الخائفة من الكلام وهي المدافعة عن حقوق الإنسان!

الأمر هنا يعود إلى شعورين أظنهما لا يفرقان بين فتاة مثقفة أو غير مثقفة، متعلمة أو غير متعلمة، الأول هو الشعور بالذنب. كثيرًات ممن سألتهن لا يزلن يعرفن أنفسهن بأنهن مسلمات، ولكن أي إسلام، كيف أضحت فكرتهن عن التدين والإسلام؟ أعتقد أن فكرة العقاب من الله تؤرق بعضهن بين الحين والآخر، ولا تزال تحتل موقعًا في أنفسهن حتى لو أن إسلامهن لم يعد كما كان، ويمكن التماس هذا في التصريحات العديدة لفتيات على جروب “surviving Hijab” على فيس بوك يحكين عن إقدامهن على خطوة خلع الحجاب وعن الشعور الرهيب بالذنب الذي يختلج صدورهن بعد اتخاذ ذلك القرار. 

الشعور الثاني هو الشعور بالحيرة، الحيرة من شيء لا يمكن وصفه بالكلمات. ما أصعب تلك الحيرة التي تولد عن أفكار أصبحت من التعقيد والتراكم بحيث لا يمكن للمرء في أحيان كثيرة التعبير عنها بوضوح، إلى حد يجعله يهرب من المساس بأي من أطراف الحديث التي تتعلق بذلك الأمر. شاهدت منذ أكثر من سنة برنامجًا بريطانيًّا، يعرض مسابقة للتعبير عن إحدى اللوحات الفنية لفنان كبير، كان الأمر من الصعوبة بحيث لم ينجح إلا قليلون في التعبير عن ذلك العمل بالكلمات. لقد بات فعل التحدث عن خلع الحجاب أمرًا شبيهًا بذلك، أمر يشبه التعبير عن عمل تجريدي أو شيء غير ملموس. 

المراجع المشار إليها في النص: 

* السباعي، بشير. البيروقراطية السوفيتية والستالينية المصرية، اليسار المصري وتحولات الدول الاشتراكية، أبحاث ومناقشات الندوات التي عقدت بالقاهرة، مركز البحوث العربية، يناير 1991.

** أمين، جلال. ماذا حدث للمصريين؟: تطور المجتمع المصري في مصف قرن 1945-1995، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1999.

***عبد الرحمن، عمرو. نهاية الإحيائية الإسلامية، التعليم الديني المستقل بعد عام 2011: الخصائص والتناقضات ومسارات المستقبل، منشورات قانونية، سبتمبر 2019.

https://manshurat.org/node/61734?fbclid=IwAR2lwauQYRUmN4rCmWSUY07Gta8ws-5_sUR1NeFL9RghIsasrhYqqsljL34

لوحة الغلاف: أسماء يس